روح لا تموت – شعر: د. تامر أنيس

روح لا تموت
في رثاء د. محمد حماسة (رحمه الله)
1916301_10209530650243224_2950593224820527773_n
شعر: د. تامر عبد الحميد أنيس
~~~~~~
كم للمحبِّيبنَ فيكَ اليومَ أشعارُ
وكم لهم في حنايا القَلْبِ أسرارُ

وكم لِدُنْيا سُرُورٍ كنتُ أحسبُها
تطول عندك آثارٌ وآثارُ

قد كنتُ أعلَمُ أنَّ الموتَ يُبْعِدُنا
حينًا على أمَل اللقيا ويختارُ

لكنني رغمَ عِلْمِي كنتُ مرتقبًا
في خشية لحظةً تأتي فأنهارُ

قد عوَّدتني الليالي قبلُ عادتَهُ
لكنَّها كلَّما عادتْ صَلَتْ نارُ

لهفي عليك صباحا إذ أتى نبأٌ
يقول إنك قد فارقت من سارُوا

يا لهف نفسيَ هل حقًّا نُعِيْتَ لنا
وأنت ملءُ الدُّنا في الأرض سيَّارُ

ويحَ الفِراقِ أما ينفكُّ يؤلمني
ويمتري دمعي المحزونَ يشتارُ

عسى المراثي إذا أنشدتُها جملًا
أن تنزع الحزنَ والإحساسُ موَّارُ

الناسُ يُثنونَ خيرًا قد عُرِفتَ به
وصوتُ جودك – رغم الموتِ – هدَّارُ

يا بسمةً في حياة الناس تسعِدُهمْ
ويا سماحةَ نَفْسٍ للأُلَى جارُوا

ويا رحابةَ صدرٍ، يا فصاحةَ قولٍ (م)
يا عذوبةَ شعرٍ منكَ دوَّارُ

أرخيْتَ سِتْرًا جميلا مِنْ ثنائِكَ لي
وتلك مَكْرُمَةٌ، والفضلُ أنهارُ

إني تعلمت منك العلمَ أنفعَه
والجودَ أرفعَه، يعلوه إيثارُ

حماسةٌ أنت في دنيا الركود تُرَى
بأرضِها علمًا في رأسِهِ نارُ

قالوا: تحرك فيه الموتُ من كمدٍ
ضلوا وما أنصفوا فاللهَ تختارُ

التعليقات مغلقة.