التربوي وعالم المناهج محمود كامل الناقة- إعداد: مصطفى يوسف

download-4

محمود كامل الناقة(1358هـ = 1939م): تربويّ، وعالم مناهج وطرق تدريس. وُلِد في إبيا الحمراء بالدلنجات بمحافظة البحيرة. تخرَّج في كلية الآداب قسم اللغة العربية واللغات الشرقية جامعة الإسكندرية سنة 1962م بمرتبة الشرف. حصل على دبلومتين عامة وخاصة في التربية عامي 1963م، 1964م، وماجستير التربية تخصص مناهج وطرق تدريس من كلية التربية جامعة عين شمس سنة 1971م، ودكتوراه الفلسفة في التربية من الكلية ذاتها سنة 1975م، ودراسات ما بعد الدكتوراه من جامعة مينسوتا بأمريكا سنة 1987م. تدرَّج في وظائف أعضاء هيئة التدريس بكلية التربية جامعة عين شمس حتى عُيِّن أستاذًا للتربية والمناهج وطرق التدريس سنة 1985م. عمل وكيلًا للدراسات العليا والبحوث بكلية التربية جامعة عين شمس سنة 1999م، ومديرًا لمركز تطوير التعليم الجامعي بجامعة عين شمس سنة 1997م، ورئيسًا لمجلس إدارة الجمعية المصرية للمناهج والتدريس سنة 1998م، ورئيسًا لقسم تطوير الامتحانات بالمركز القومي للامتحانات والتقويم سنة 1999م، ومشرفًا أكاديميًّا لمركز الشيخ زائد لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها بالأزهر الشريف سنة 2014م، انتُخب عضوًا بمجمع اللغة العربية سنة 2009م. من أهم إنجازاته: تدريب معلمي اللغة العربية للناطقين بغيرها في كل من إنجلترا وألمانيا وكندا، وإعداد سلسلة كتب لتعليم اللغة العربية لغير أبنائها بجامعة أم القرى، ولأبناء العرب والمسلمين المهاجرين إلى أوربا، وللمنظمتين العربية والإسلامية للتربية والثقافة والعلوم. نال جائزة عيد العلم التاسع للتفوق على مستوى التعليم العالي سنة 1963م، وجائزة طه حسين لأحسن كتاب في التربية سنة 1988م، وجائزة عين شمس التقديرية للعلوم الاجتماعية سنة 2009م. من أهم مؤلفاته: “المرجع المعاصر في تعليم اللغة العربية لأبنائها”، و”الكتاب الأساس لتعليم اللغة العربية للناطقين بلغات أخرى، إعداده، وتحليله، وتقويمه”، وتعليم اللغة العربية والتحديات الثقافية التي تواجه مناهجنا الدراسية”، و”المنهج التوجيهي لتعليم أبناء الجاليات الإسلامية اللغة العربية والتربية الإسلامية”، و”طرائق التدريس الخاصة للغة العربية لغير الناطقين بها”، و”تعليم اللغة العربية اتصاليًّا بين المناهج والاستراتيجيات”، و”الدليل المرجعي لتعليم الكبار المبتدئين القراءة والكتابة”، و”اللغة العربية والتفاهم العالمي”. (عن معجم أعلام الثقافة العربية-مجمع اللغة العربية بالقاهرة).

التعليقات مغلقة.