رحيل الشاعر إسماعيل عقاب عن عمر يناهز 70 عاما

Untitledرحل عن عالمنا صباح اليوم الشاعر المصري إسماعيل عقاب عن عمر يناهز سبعين عاما. 

ولد إسماعيل عقاب في مصر عام 1946 في قرية محلة بشر – محافظة البحيرة. بعد حصوله على الثانوية العامة التحق بكلية الهندسة جامعة الاسكندرية ونال بكالوريوس الهندسة المدنية. ثم التحق بالخدمة العسكرية حتى 1977 ثم عمل مهندساً بمديرية الإسكان بمطروح.

  • شارك في كثير من المهرجانات الشعرية المحلية والعربية, ونشر إنتاجه الشعري والأدبي في الدوريات المتخصصة.
  • دواوينه الشعرية : خطوات الأمل المعصوب 1979 ــ من وحي عينيها 1983 ــ هي والبحر 1989 – حديث الموج للصخور 1998.
  • أعماله الإبداعية الأخرى : محاكمة المغني (مسرحية شعرية) 1996 – تأشيرة خروج (مسرحية شعرية) 1996.
  • حصل على الجائزة الأولى في مسابقة إبداع 1989, ومهرجان مسرح الثقافة الجماهيرية 1991 وجائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري 1991, وشهادة تقدير من مهرجان الشعر اليوناني 1991.
 

 

 
يقول في قصيدته: من حكايات المغنّي
جرِّد حُسامك واستوثق به .. يدرأْ  واهمز جوادك.. واستنفره.. لا يهدأْ 
أشعل حروف الأماني في الخطى لهباً  وانذر دماك لها.. تذكى ولا تُطْفَأْ 
فما أزال… وحلمي لا يفارقني…  يلوح لي مرفأ… لو فاتني مَرْفأ 
الصخر فوق ضلوعي والهجير كَوَى  وجهي.. وما اهتز إيماني ولم أصبأ 
ولم أزل مُزنة في الأفق هائمة  لو أنزلت غيثها .. فالأرض لا تظمأ 
أنا المغني .. ومن إلاّك يسمعني  فللربابة لحن … للهوى مُرجأ 
وأنتِ أرضي التي أسعى لجنتها  وخطوة البدء .. لو للمنتهى أبدأ 
وليس غيرُك وحي.. عندما أُنبأ  وأنت مسطور إلهامي الذي أقرأ 
وأنت كل الذي قد ضاع.. يا وطنا  في كل رابية.. جرحي الذي ينكأ 
وجهي إليك وسيفي لا ينازله  سيف.. ومهري إذا ما كرَّ لا يعبأ
وعشقِ من جُزِّئَتْ في كل منعطف  غداً أطول بسيفي نحر من جزَّأ 
أضم أشلاءها صدري وأُنبتها  منَّاحة للجَنَى… تغري بما تشطأ 

 

ويقول في قصيدته: الطائر البيروتي يحترق
يا من لِذِكْرِكَ ـ شق قلبي أضلعهْ  وأباح جرحي للندى ومضى معهْ 
فاخضوضرت بين الطلول مواسمي  لما دمي المطلول أدرك منبعه
أنا لست أشكو من جراحي … إنما  يا ليت جرّاحي يطهّر مِبضعه 
تصبو الجوارح للجراح … وتنتشي  وتثير في الجرح البليد توجُّعه 
حتى إذا جاء المساء .. سرتْ به  حمى التشوق.. كي تؤرق مضجعه 
فأصوغ أناتي قصيدة موجع  تسري إلى أرض الحبيب مروّعه 
فيعود يخطر في سمائي نجمة  ليعيد للأفق السنا ويُضوّعه 
وإذا المغني عاد يحضن عوده  والعود أغرى بالترنم إصبعه 
فتحنّ أسراب الطيور لصوته  وتعود تهفو للغصون مسجّعه 
لكنها الأحزان ترصُد خطوتي  وتحوم حولي في الدروب مقنّعه 
يا من رحلت … ولم يزل قلبي معه وتركتني للذكريات الموجعه 
شوقي … وطيفك في المساء تراقصا  وتبادلا كأس الهموم المترعه 
والعش مهجور ينوء بوحشة  والطير من عنف الرياح مصوّعه 
يا رحلة الحلم الجميل… وشطّه  إني ببحرك قد فردت الأشرعه 
لا لن تضيع … ولن تضلَّ مراكبي  فأنا أراك على الحدود الأربعه 
يا نيل.. يوماً قد أتاك بشوقه  وأذاب ـ عشقاً ـ في مياهك أدمعه
ولكم شكا في بعده وجعا ولم  تسمع له .. فأتى إليك لتسمعه 
وأتى يقدمُ للهوى قربانه وتوسَّلت نبضاتُه متضرّعه
أن تحفظ السر الذي أفضي به  عند الأصيل.. لضفتيك وأودعه 
وإذا نأى عن ضفتيك لروضه  ونأت به أوطانه أن ترجعه 
يا من رحلت.. وكيف قلبي ودعه  فأضاعني.. هذا الرحيل وضيعه 
فالموت يمشي في الدروب مخاتلا  في أي درب.. قد يواجه مصرعه 
فالكرْز من لفح الحريق مجامر والأرز أضحى كالسهام المشرعه 
والكرم يُسقى من دماء طيوره  والنار تُعول في الضياع مجوَّعه 
والنيل فاضت بالضفاف مياهه  وحبيبه ظَمِئٌ… يقطِّر أدمعه 
ما غاثه في محنة أودت به  أو صان عهد محبة.. أو أرجعه 
يا لائماً… إني كمثلك إمّعه  يا ضائعاً.. وأنا الذي قد ضيّعه 

انظر ترجمته بمعجم البابطين للشعراء المعاصرين

وفيما يلي رابط لقاء تليفزيوني مع الشاعر أجراه معه الإعلامي حافظ المرازي:

 

التعليقات مغلقة.