محمد حماسة ومحمود الربيعي: وجها لوجه- أعده للنشر: السيد شعبان جادو

100_5685

• الدكتور محمود الربيعي أحد الرموز النقدية والثقافية البارزة،بدأ إسهامه في مجال النقد الأدبي من منتصف الستينات بعد عودته من بعثته التعليمية إلى لندن،وقد تنوع مجال إسهامه فشمل المقال الأدبي،والبحث الأكاديمي، وتأليف الكتب والترجمة والأحاديث الإذاعية واللقاءات التلفزيونية،والمشاركة في لجان المجلس الأعلى للثقافة والمجالس القومية المتخصصة،فضلا عن التدريس الجامعي بكلية دار العلوم جامعة القاهرة، وجامعة الجزائر وجامعة الكويت،واستقر به المقام أخيرا في الجامعة الأمريكية بالقاهرة وأشرف على عدد من الرسائل العلمية وشارك في ترقية عدد من أعضاء هيئة التدريس، وشغل بعض المناصب الإدارية بالجامعة.
وهو على كل هذا صاحب منهج متميز في النظر إلى النص الأدبي وصاحب رؤية في النظر إلى الحياة والأحداث،وقد انعكست هذه الرؤية في إنتاجه كله سواء أكان ذلك في كتبه التي جاوزت خمسة عشر كتابا أم في مقالاته التي أربت على المائة.
ويحاوره الدكتور محمد حماسة عبداللطيف الأستاذ بكلية دار العلوم جامعة القاهرة وعضو مجمع اللغة العربية وهو واحد من الذين تلقوا العلم على يد د.الربيعي أثناء فترة الدراسة بكلية دار العلوم بالقاهرة.
بعد أكثر من أربعين سنة في مجال العمل النقدي والثقافي، والتفرغ الكامل المخلص لهذا المجال، كيف ترى صورة المشهد النقدي الآن؟

– أرى”المشهد النقدي” الآن ينسحب- في تخاذل إلى مجالات العلوم الإنسانية الأخرى، مخلف وراءه أفضل ما يمتلك من رصيد، وهوالاستغراق في النص الأدبي، وهو يفعل هذا تحت أسماء براقة مثل “النقد الثقافي”و”ومتطلبات العولمة”وما أشبه، وعندي أنه يخسر بهذا كثيرا، ويسلم نفسه دون أن يدري إلى أن يكون”خادما” بدل أن يكون”سيدا” وعجبي لمن يتخلى طواعية عن ميدانه الأصيل،ويترك معقله الحصين، ويلهث للحاق بميادين كانت حتى الأمس خادمة ومساعدة له، وهذا عندي نوع من الاعتراف بخسران المعركة، وطلب النجاة عن طريق الاتحاق بمعسكر” المنتصر” وفي يقيني أن الأيام ستثبت سوء اختيار الناقد الأدبي حين يجعل من وثيقته الأولى وثيقة ثانية، أي حين يبدأ من النظرية لا من النص الإبداعي، كما ستثبت خطله حين يبدأ من اجراءات الفروع الإنسانية الأخرى بدلا من تطوير أدوات نابعة من مادته الخام ذاتها، أي من الإبداع الأدبي.
– إبداع لا قطيعة
هل ترى أن المباديء النقدية التي قدمها النقاد العرب القدماء يمكن أن تكون إسهاما نقديا معاصرا يصح البناء عليه في ضوء مناداة بعضهم بالقطيعة المعرفية للتراث العربي؟وإلى أي مدى؟

“القطيعة المعرفية للتراث العربي” لا، والبناء على ما فعله الآمدي والجرجاني، لا ، وإنما المهم الاعتراف بقيمة ما فعله هذان الناقدان وغيرهما، ممن يجري على طريقتهما،وما فعلاه هو الشيء الطبيعي،وهو جعل النص الإبداعي نقطة البدء في النظر- لا الأفكار المجلوبة من خارجه.وهذا الذي جرى عليه “النقد الجديد”في مقولة “النص – كل النص – ولا شيء غير النص”- وأنا أعتقد أن ما فعله هذان الناقدان في الماضي البعيد، وما فعله النقاد الجدد في الماضي القريب هو الشيء الفطري الطبيعي، ومن ثم فهو عين الصواب،ولنأخذ مثالا عمليا من الواقع: إذا تقدم شخص لوظيفة”طيار”فإن أول ما يسأل عنه: كم ساعة قضى في “الهواء” وإذا تقدم شخص لوظيفة” سباح” فإن أول ما يسأل عنه كم ساعة قضى في”الماء”؟ أي كم الدربة التي حصل عليها عليها مغرقا يديه في مادة عمله الخام؟
أي أن المهارة إنما تكتسب من خلال العمل من داخل ما سيشتغل به صاحبها فيما بعد، وقس على ذلك ما نحن بصدده تجده صحيحا مائة في المائة.
أما القول بتقليد الناقد العربي الحديث للآمدي والجرجاني- حذوك النعل بالنعل- فغير وارد، وإلا فما فائدة السنين الألف التي مرت من عمر الزمن بينهما وبينه،وأما القول بالقطيعة لهما مع ما تبين من مصداقية ما فعلاه، وعدم اعتبارهما،فغير وارد في النظر الصحيح-أيضا-.
*- كثير من الذين يقرأون تحليلك النقدي- إن لم يكن كلهم- يعجبون به،يسعدون بقراءته،وخاصة” قراءة الرواية نماذج من نجيب محفوظ” و”قراءة لشعر” في القصائد القديمة والحديثة،ولكنهم إذا حاولوا شيئا لم يستطيعوا،فلماذا؟ ألم يكن عليك أن تبذل جهدا تنظيريا يعادل جهدك التطبيقي حتى ينضج المنهج وتسهل السبيل؟ صحيح أنك كتبت مثلا : كيف أقرأ العمل الأدبي” ولكن قراءك كانوا في حاجة إلى عمل أكثر اتساعا بين الاجراءات والخطوات المنتجة.وأن المسألة”موهبة”لا تتيسر لكثير من الناس؟
– أعترف بأن إنجازي في النقد النظري قليل إذا قيس بإنجازي في النقد التطبيقي، لكني لا أرى ثمة خللا بين الجانبين،فالمعرفة النظرية محدودة، وتجلياتها التطبيقية غير محدودة،وما ينبغي لها أن تكون إلا كذلك.وخذ مثلا أي نظرية في مجال الفن أو في مجال العلم، وانظر كيف صيغت مرة واحدة(وقد تطور وتعدل في بعض صيغها، ولكن ذلك أمر محدود)،ولكنها إذ توضع موضع التطبيق، ينبغي أن تكون فاعلة في مفردات لا متناهية مما يدخل في مجالها، هكذا يتولد عن النظر المختصر نماذج واسعة من التطبيق العملي، وينبغي في هذه الناحية أن نذكر أن النظرية ذاتها مستنتجة من تطبيقات واسعة سابقة عليها، ولذلك فهي في الحقيقة تكثيف واختزال لعدد مهول من الجزئيات.
وهذا هو معنى قابليتها للتطبيق على جزئيات أخرى مهولة تالية لها.أظن أنني حين أعمل قليلا في مجال النظرية، وكثيرا في مجال التطبيق، أستجيب في ذلك لما هو طبيعي ومعتمد في تاريخ المعرفة في الإنسانيات والعلوم على السواء.
الصوت المتفرد
*- يتهمك بعض المشتغلين بالنقد الأدبي أنك ثابت على ما آمنت به في النقد،وظللت طيلة أربعين عاما وفيا للنص الأدبي وحده، وقد قال بعضهم عنك في مؤتمر من المؤتمرات- وكنت حاضرا- “إن د.محمود الربيعي اتخذ لنفسه نفقا في الأرض” ولعله كان يشير إلى هذا المعنى، هو أنك صوت متفرد،ورددت أنت عليه في لهجة با بعض الاحتجاج قائلا:”إنني ظننت أنني ابتنيت لي كوخا صغيرا فوق الأرض”.وأنا أحسب أن هذا الكوخ الصغير كان ينبغي بعد أربعين سنة من العمل المتواصل، أن يكون قرية كبيرة إن لم يكن مدينة بأكملها، فما ترى أنت في حصاد هذه السنوات الغالية من سنوات العمر.
– ملاحظاتك صحيحة ، والسبب في ذلك أن النهج الذي أسير عليه في النقد الأدبي، ويسير عليه قليلون غيري، نهج فيه كثير من ” الذاتية” وهو نهج يهدف إلى خلط التحليل النصي بطبيعة الإبداع الأدبي ذاته.وأنت تقرأ النص قراءة ابتكارية فكأنك أبدعته،أو كتبت نصا موازيا له،وليس كل أحد مؤهلا للكتابة”النقدية الإبداعية” على هذا النحو،، ولا أريد أن يتسرب إلى ذهنك –أو ذهن القراء- أنني أمدح هذه الطريقة أو أقلل من شأنها، وإنما أصفها فحسب، وهي عندي محتاجة إلى قدر كبير من الخبرة باللغة والخبرة بصيغ البناء الفني، والخبرة بإنتاج الدلالات، وليس كثيرا أبدا على ناقد الأدب أن تتوافر فيه فيه هذه الخبرات،بل إني لأعدها تقع في الحد الطبيعي-إن لم يكن في الحد الأدنى- لمؤهلات كل ناقد جدير بهذه التسمية، لكنني لا أقول إن هذه الطريقة الوحيدة التي التى يكون ما عداها خارجا عن حدود التناول الأدبي،وكل ميسر لما خلق له،وقيمة كل امريء ما يحسنه،وعلى ذلك فالعبرة في مجال عملنا بالصدق والاجتهاد،وعدم ادعاء ما ليس للمرء وعدم احتكار الحقيقة.
*- يشكو كثير من من المشتغلين بالأدب والنقد الأدبي في حال انحسار،وأنه غير مواكب للأعمال الأدبية الكبرى،ويرى بعضهم أن الأعمال الأدبية نفسها في حال انحسار لأن النقدالأدبي كذلك،فأيهما تابع للآخر أو أن النقد الأدبي فرع وحده؟فهو كما يرى البعض”إبداع مواز”.وهل اهتمام بعض النقاد بالإبداع القديم هروب من مواجهة الإبداع الحديث أو موقف منه واحتجاج عليه وتوجيه له،وأنت أحد الذين كتبوا عن بعض النصوص القديمة ولك بالمتنبي ولوع خاص،وكتبت أيضا عن بعض القصائد الحديثة، وهل على الناقد أن يكتب عن كل شيء أو يختار،مع أن الكتاب المحدثين يغضبون من النقاد لأنهم لا يلاحقونهم بالكتابة عن كل ما يقولون،فما رؤيتك الخاصة لهذه القضية المتشابكة؟
– أوافق على هذه الفكرة كل الموافقة،وأراها لصيقة بالنقطة السابقة، كما أراها جديرة بأن تخرج النقد الأدبي من كثير من أزماته،وتحفظ عليه هويته في عالم تتصارع فيه القوى الثقافية وتسعى إلى الهيمنة،وبعضها يفعل ذلك بطريقة غاية في الفجاجة،فإذا استطعنا أن نجعل من نقد الشعر في الأدب العربي مثلا إبداعا مكملا للإبداع الشعري وفعلنا ذلك في بقية الأنواع الإبداعية الأخرى،ثم تقدمنا خطوة فجعلنا لأعمال كل مبدع ذي قيمة نقدا مكملا لهذه الأعمال- نكون قد أنجزنا إنجازا مدهشا في النقد الأدبي، أما إذا بقينا على ندخل على النص بنظريات متعالية مستردة غالبا من تراث الغرب الغالب، أونتناوله له بطرائق صدئة عفى عليها الزمن،بنثر الشعر أو تلخيص أحداث الروايات وما أشبه،فإننا سنظل ندور في حلقة مفرغة،ولن نصل إلى نتيجة مرضية في أمر النقد الأدبي،بل إنني أقول إن النتيجة ستكون ابتلاع النقد الأدبي في دوامة الحمى المتصاعدة للنقد الثقافي والعولمة وما بعد الكولونيالية،وما أشرت إليه من قبل.
قيمة المرء فيما يحسنه
– لقد قلت منذ قليل إنني أثق في المقولة التي تقول إن قيمة المرء فيما يحسنه،وأنا لا أحسن الدخول في حلبة الصراعات
والمهاترات،وهي بحمد الله وفيرة في عالمنا،وبخاصة في محيط ما يعرف بالحياة الثقافية،لذا فإنني عازف عن الإدلاء برأي في قضايا النقد”الساخنة”وأفضل توفير الجهد والوقت للعمل في النطاق الذي أعتقد في جدواه،لكني مع ذلك لا أتردد في الإعلان عن رأي صراحة كلما دعت الضرورة إلى ذلك وكلما كان الجو ملائما،وقد دعوت من قبل إلى مائدة مستديرة يناقش فيها المعنيونصيغ الشعر المزدحمة في المجال من “موزون مقفى”إلى “شعر تفعيلة”فما استجاب لي أحد،كما أهبت بنقاد قصيدة النثر أن يحلو لنا التناقض البادي في التسمية فلم يحفل بالرد علي أحد.
وأستريح في كل الأحوال إلى المقياس التالي: إنني على استعداد للاستماع إلى كل من لديه صيغة جديدة يدعو لها إذا كان على معرفة حقة بالصيغة القديمة،وعنده أسبابه التي من أجلها يخرج عليها،لكني لست على استعداد مثلا إلى من لا يستطيع قراءة أحمد شوقي ولذلك فهو يرتاح إلى أن يبدأ الشعر الحديث بصلاح عبدالصبور،أو من لا يستطيع تمييز الموزون من المختل من الشعر،ولذلك فهو يدعو إلى “قصيدة النثر”.
*- أنت محب للشعر وقارئ جيد له، وكنت في شبابك شاعرا مبدعا، ومن هنا فإنك تابعت حركة الشعر الحر،وما أثارته لدى النقاد بين مؤيد ومعارض،وكان العقاد يخشى على الشعر العربي من الشعر الحرأو شعر التفعيلة،وكان يرفضه تماما،وقد استقرت حركة الشعر الحر،واستمرت لكنها نسلت شيئا جديدا سمي “قصيدة النثر”التي تتخلى عن عن كل قواعد الشعر المعروفة من الوزن والتقفية،وتعتمد فحسب على “الشعرية”التي ليس لها معيار واضح يحكمها،وأنا لم أقرأ لك شيئا من قبل في هذه القضية،ألا ترى أنه آن الأوان لبيان رأيك في هذا الموضوع؟
*- قدمت سيرتك الذاتية للقارئ في جزأين الأول بعنوان “في الخمسين عرفت طريقي” وتناولت فيه سنوات النشأة والتكوين في مراحل الدراسة،والبعثة العلمية للدكتوراه في لندن،وسنوات التدريس الأولى في دار العلوم وجامعة الجزائر وجامعة الكويت والجزء الأخير بعنوان”بعد الخمسين”وهو مكون من ثلاثة فصول أساسية أولها عن وكالة كلية دار العلوم والثاني عن تجربة العمل في الجامعة الأمريكية والثالث عن الحياة الثقافية وما فيها،وكان التركيز فيه على ما تنكره منها، وذيلت هذا الجزء بحديث عن عدد من الشخصيات في حياتك وكانت صياغته- من وجهة نظري – صياغة أدبية عالية في لغة مكثفة مشحونة بالشجن. والذي يدور بذهني الآن أن الذي يقدم سيرته الذاتية للناس يهتم بهم اهتماما عاليا فيها بالذي يربطه بهم،فغذا كان سياسيا، يهتم بالقضايا السياسية التي عاشها وشارك فيها،وكذلك الأمر غذا كان مصلحا اجتماعيا، أو فنانا أو شخصية عامة من أي نوع،لكن يظل ما يربط الكاتب بجمهور قارئيه هو الخيط الساسي الذى يحتاج القارئ إلي تجلية جوانبه عند كاتبه.والقضية الآن هي:أين النقد الأدبي في سيرتك الذاتية،بمعنى كيف تسلل إلى عقلك اتجاه دون آخر،وكيف قبلت ما قبلت،ورفضت ما رفضت،وكيف تألفت خيوط ها المنهج عندك في نسيج محكم غير متناقض؟
– ظننت أن ذلك واضح في سيرتي الذاتية – بجزأيها- كل الوضوح،وهو وإن لم يكن مجموعا برمته في مكان واحد فإن تجميعه لا يعز عليك أو على غيرك من القراء.إن سيرتي الذاتية سيرة تعليمية،لذلك تجد فيها عناصر تكويني،ونظرتي إلى الحياة،كما تجد فيها نظرتي إلى مهنتي،ومجمل المادة التي تتكون منها كتبي وأبحاثي، وقد يكون “النقد الأدبي”فيها خافتا لكن”نقد الحياة”- ونقد الأدب داخل فيه- لا يمكن أن يكون خافتا،وقد لا يكون لازما أن نقرأ فيها السطور،وما بين السطور،كما أنه قد يكون لازما أن نستنطق المواقف،وقد كتبت لي مربية مصرية فاضلة- قرأت الجزء الثاني من السيرة المعنون “بعد الخمسين”قائلة إنه مما يكمل موقفي النقدي عزوفي عن الظهور كثيرا في وسائل الإعلام المرئية،مفسرة ذلك بأنني لم أرد أن أجعل من نفسي:” فرجة يتفرج عليها الناس،فلفت نظري إلى عنصر في شخصيتي لم أكن قد تنبهت إليه من قبل.على أن التحولات الذهنية والروحية في حياتي واضحة في سيرتي،وأعد إن شئت قراءة الفصل المعنون ” لندن ..سنوات التحول الكبير في حياتي” من كتاب” في الخمسين عرفت طريقي”ففيه إجابة –أرجو أن تكون شافية- على تساؤلك.
نقاد الأدب …نقاد الحياة
نقول إن “نقد الأدب” داخل في” نقد الحياة” وهذا يعد تسليما بما يسمى “النقد الثقافي”من بعض جوانبه، هل هذا الفهم صحيح؟
– لا أرى أن القول بأن “النقد الأدبي ” فرع من “نقد الحياة” يعد تسليما بما يسمى “النقد الثقافي” إنما ذلك يعد تسليما بأن الحياة معنى كلي معرفي، والنقد الأدبي فرع معرفي من فروع ذلك الكل،وأنت محتاج إلى إعمار الكون في كل ناحية من نواحيه إلى امتلاك”عقلية ناقدة” تستوعب ما هو كائن، لكنها لا تأخذه على على علاته،وإنما تقلبه على كل وجوهه، وتستخرج كل احتمالاته،وترضي كل بدائله،بعقل مجرد،ونفس حساسة قادرة على السبر،ومتقبلة
للآخر،ومؤهلة لصياغة ما تجده من حقيقة في دقة ووضوح،يستوي في ذلك أن يكون الموضوع المطروح والمادة المتناولة جغرافية الأرض،أو تاريخ البشرية،أو علم الزراعةأو الاقتصاد أوالاجتماع أو الأدب أوالفيزياء،أو الهندسةأو

الطب أو الكمبيوترأو ما إلى ذلك من فروع المعرفة اللامتناهية.ذلك أمر في لازم إدراك معنى رؤية الحياة بعين ناقدة،وهو شيء مختلف عن القول بفكرة ما يسمى بالنقد الثقافي ،أي رؤية النص الأدبي معتمدا بالضرورة في صورته ومعناه على السياق الذي أنتجه، وبخاصة سياقه الثقافي،واعتراضي لا يتجه إلى المصطلح- فأنا غير معني به- وإنما يتجه إلى تطبيقه الذي غالبا ما يتنهي إلى تضخيم مفردات علوم أخرى واختزال عناصر النص الأدبي إلى أقصى حد وهذا عندي ظلم ما بعده ظلم .
*- من المفترض أن يؤدي التعليم والبحث العلمي في كل فروع المعرفة إلى تكوين”الفكر النقدي” بمعنى القدرة على على النظر والاختيار والحكم واتخاذ القرار في جميع مناشط الحياة،ومن النقاد من يرون اتساع مفهوم النقد الأدبي حتى يشمل نقد الحياة كلها،وسؤالي الآن: أترى أن التعليم الجامعي الآن يساعد على تكوين الفكر النقدي؟ وهل ترى أن الذين يتحولون إلى نقد الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية -وهم أصل نقاد أدب أو من المفروضأن يكونوا كذلك- هم نقاد أدب؟
– لقد ودع التعليم الجامعي في الوطن العربي كله الخلق والابتكار منذ زمن بعيد،وهو من يوم أن فعل ذلك كف عن عن أن يكون عنصرا فعالا في تكوين العقل “الناقد” –أي ناقد -.ولقد كان مرجوا أن يحقق هذا التعليم هدفه الطبيعي بتكوين عقلية ناقدة بصيرة تحلل الحياة- في شتى جوانبها- لتعيد تركيبها برؤية إيجابية تصل بها إلى صيغة ملائمة للعصر،ولكن هذا الهدف أفلت من التعليم منذ أن رضي أن يخبئ رأسه في الرمال،ويحل “التلقين”محل التعليم و”المعلومات”محل “المعرفة” وبوسع كل واحد أن يعطى شهادته في ضوء هذه الأعداد الغفيرة الهائمة على وجوهها والتي تحشر حشرا في أماكن تنقصها كل المقومات اللازمة،والتى تكفي في نهاية الأمر باستظهار قشور”المعلومات”ولا أقول حتى “قشور” المعرفة
إن البحث عن العقلية النقدية في هذا الجو الذي وصفته-ولست بعيدا أبدا عن واقعه- يعد ضربا من خداع النفس،أو هو نوع من مطاردة السراب!
• ما الذي تراه من أجل أن يكون نظام التعليم عندنا مساعدا على تكوين “العقلية النقدية”؟
– نظام التعليم محتاج إلى ثورة حقيقية، ذلك أن عناصر “التلقين”و”التكديس”و”الاستظهار”و”تقديس الامتحانات”،قد كرست ،ونشأت حولها أسوار تحميها،منها عادات المتعلمين الضارة،ومصالح المعلمين،وأهداف السياسيين،وعلى ذلك أصبح “تفكيك”هذا الوضع القائم أمرا في غاية الصعوبة،ويزيد في أمر هذه الصعوبة أنك محتاج إلى قوة قوامها في حدها الأدنى مبان تعليمية ملائمة،ومعلمون أكفاء بأعداد كافية،ومناهج صالحة للتكوين السليم،ورقابة دائمة مستمرة على العمل.وفصل كامل بين الأهداف التعليمية والأهداف الشخصية،وأمور أخرى كثيرة تجري أمور التعليم لدينا حاليا في تيار معاكس لها كلية.
فإذا أضفت إلى هذا أن الأجيال التي تتدفق إلى العمل بشكل دائم تكونت على النظام الحالي ذاته تبينت أن كل أسلحتك مفلولة،كما صح عندك أن فاقد الشيء لا يمكن أن يعطيه.وأشك في أنه توجد مجرد النية لفتح صفحة جديدة تغير المسار الحالي للتعليم،وآسف لأن إجابتي عن سؤالك هذا متشائمة تماما.
بين محمود شاكر والسعيد بدوي

• كنت مقربا من الأستاذ محمود شاكر وفي الوقت نفسه أنت صديق حميم للدكتور السعيد بدوي،ولهما موقفان متباينان في النظر إلى إلى اللغة العربية فكيف وازنت في علاقتك بهذين القطبين المتنافرين؟
– محمود شاكر والسعيد بدوي عالمان لغويان عربيان يختلفان في طريقتهما إذ ينزلان معترك الحيا،وفي منهجهما الإجرائي في المعرفة،لكنني وقد صحبتهما شطرا طويلا أرى أنهما متفقان في استراتيجية المعرفة،وذلك أن بنيتهما بنية كلاسيكية، عربية أصيلة،ثم إن كليهما يتصف بقدر هائل من من الاكتراث بالآخر،وتحمل العمل البحثي الشاق والثبات على المبدأ والجهر بالرأي،وعلى ذلك فهما يسبحان معا في التيارات العميقة البعيدة ذاتها، وهما لا يقبلان المصالحة فيما لايقبل المصالحة،وقد ينشأ عن ذلك جفوة مع الآخر في أحيان كثيرة.
لم أحاول التقريب الشخصي بينهما على الرغم من صحبتي شبه الدائمة للسعيد بدوي،وترددي المتكرر على مجلس محمود شاكر،وذلك لعلمي أن ما بينهما من صدع على السطح يصعب جبره،لكنني في جميع الأوقات والأحوال عرفت لكل قدره الرفيع في الناحيتين الشخصية والعلمية وتأثرت حياتي بهما إلى حد كبير،عبرت عن قدر محدود منه في بعض منه في بعض ما كتبت،وبقى قدر غير محدود يغمر ذكرياتي وحاضري.وأنا مدين لهذا القدر بكثير من الأفكار التي تلتمع في ذهني،وبكثير من من ساعات البهجة التي ترطب حياتي.رحم الله محمود شاكر وأطال في عمر السعيد بدوي.
____________________________________

(*)حوار في مجلة العربي الكويتية العدد 58 صفر1428هـ- مارس2007م ، ص 68،ص73.

التعليقات مغلقة.