الاستعمال اللغوي في شريط الأخبار بالفضائيات العربية – بقلم: أ.د. محمد العبد

– مقدمة:

الطريق الطويل إلى وصف العربية المعاصرة وصفًا علميًّا شاملا ينبغي له أن يمر بشريط الأخبار بالفضائيات العربية والفضائيات الأجنبية الناطقة بالعربية. الاستعمال اللغوي في شريط الأخبار جزء من منظومة العربية المعيارية التي تمثلها اليوم لغة الإعلام بوجه عام. وشريط الأخبار خدمة إعلامية تليفزيونية يتمتع بها المُشاهد على مدار الساعة. والشريط معنيٌّ في المقام الأول بما يهم الرأي العام من أخبار سياسية وعسكرية واقتصادية واجتماعية ورياضية وأخبار سوق المال وأحوال الطقس ونحوها.

يرجع الفضل في استحداث هذه التقنية إلى شبكة CNN الإخبارية الأمريكية في فترة تغطيتها حرْبَ الخليج عام 1991م. وقد شاع استخدام هذه التقنية في أواخر تسعينيات القرن الماضي. ويتيح شريط الأخبار عرض نحو من خمسة عشر إلى عشرين خبرًا وفقًا لرغبة القناة.

ويتحرك الشريط على الشاشة حركة أفقية دائرية أو غير دائرية، وللقناة أن تختار سرعة الشريط المناسبة للقراءة والمتابعة. وتعد أخبار الشريط جزءًا من منظومة إخبارية تتسع لأشياء أخرى؛ كالتحقيقات والتعليقات ونشرات الأخبار وغيرها من الخدمات الإخبارية المميزة بجمعها بين الصوت والصورة. أما الشريط فلا يعرف إلا التواصل عبر لغة ذات سمات خاصة. ويراعى في الشريط أن تحقق لغته تواصلا اجتماعيًّا ناجحًا؛ إذ تتنوَّع أخباره بين المحلية والعالمية، وتميل منطوقاته إلى القِصَر، وتخلو من الألفاظ الغريبة، وتعبر عن المعاني في وضوح ودقة.

– الظواهر اللغوية:

في هذه الدراسة نعنى بالظواهر اللغوية الأولية التي تُميِّز الاستعمال اللُّغويَّ في شريط الأخبار وتضع له نظامه في آن معًا. ولعل من أهم هذه الظواهر ما يلي:

1– يراعي الخبر -كلما احتاج الأمر إلى ذلك- الإشارة إلى ملابسات الخبر المكانية والزمانية؛ مما يكون له اتصال وثيق بمنطوق الخبر. ومن ذلك مثلا:

       – أبو مازن أمس أمام القِمّة الإفريقية: إسرائيل تتصرف كقوة فوق القانون الدولي (صدى البلد).

2– يوائم شريط الأخبار بين الاستعمال اللغوي من حيث الألفاظُ والأساليبُ والتراكيبُ وبين جمهور المشاهدين؛ فلا ينأى عن المألوف من ذلك كله في اللغة المعيارية التي تعد قاسمًا مشتركًا بين جمهور القراء على مختلف المستويات الاجتماعية والثقافية.

3- يشيع في الأخبار الدينية والسياسية النَّسَب إلى المصدر بدلاً من استخدام اسم الفاعل، وهي وسيلة صرفية لتمييز فئة من الناس ينهجون نهجًا دينيًّا خاصًّا، يميل إلى العنف والتطرف، وقد جرت لغة الشريط مجرى لغة الإعلام بعامة: منطوقة ومكتوبة، مثل:

الإرهابيّ                 في مقابل               المُرهِب

الانتحاريّ                في مقابل                المُنتحِر

التكفيريّ                 في مقابل                 المُكفِّر

الجهاديّ                  في مقابل                 المُجاهِد

الإسلاميّ                 في مقابل                 المُسلِم.

 فـ”الجهادي” مثلاً من يتَّخذ الجهاد سلوكًا دينيًّا ينزع إلى العنف والتطرف ولا يخلو من منظور سياسي أيديولوجي خاص، في مقابل “المجاهد” بالمعنى المألوف. و”المسلم” من ديانته الإسلام، أما الإسلاميّ في مثل هذا الخطاب فهو من ينتمي إلى جماعة إسلامية، ويتخذ من غير المسلمين عدوًّا تجوز محاربته.

4- فيما يتصل بالزمن في لغة شريط الأخبار:

نجد أن الخبر لا يستعمل الفعل الماضي إلا في حالة بعينها، هي أن يكون الخبر قولاً مسندًا إلى متكلم بعينه، مثل:

 – وزير التعليم العالي: الرئيس السيسي أمر بإعطاء الأولوية لدعم مُتحدِّي الإعاقة.

يحقق الفعل الماضي هنا رغبة المتكلم (وزير التعليم العالي) في أن يُطمئن الرأي العام إلى عناية الرئيس بشأن متحدِّي الإعاقة. وينبغي هنا التمييز بين الزمن الصرفي الذي هو وظيفة الصيغة والزمن النحوي الذي هو وظيفة السياق.

في شريط الأخبار يستعمل الفعل مضارعًا دائمًا من حيث الصيغةُ، ولكنه يدل على الماضي البسيط من حيث السياقُ، ومن ذلك:

– الحكومة توافق على مشروع قانون تعويضات عقود المقاولات والتوريدات وإنشاء لجنة عليا للتعويضات (صدى البلد).

  • الرئيس السيسي يصل إلى القاهرة قادمًا من الإمارات.
  • المحكمة الدستورية تقضي ببطلان مادة سلطة وزير الداخلية في قانون التظاهر (صدى البلد).

لا يمكن أن نرى الأخبار السابقة إلا إذا كانت الحكومة قد وافقت، وإلا إذا كان الرئيس قد وصل، وإلا إذا كانت المحكمة الدستورية قد قضت بما قضت به بالفعل. والذي نراه أن المضارع هنا قد احتفظ بصيغته هكذا لاستحضار الحدث وإظهار آنيّته؛ أي كأنه يحدث الآن. والآنيَّة سمة تتسم بها أخبار الشريط المتجددة والمتلاحقة والمواكبة لما يشهده مسرح الأحداث هنا والآن.

5- الجملة في شريط الأخبار اسمية دائمًا. ولا وجود للجملة الفعلية إلا إذا كانت قولا محكيًّا بلفظه عن شخص ما. كانت غلبة الجملة الاسمية على الجملة الفعلية في العربية المعاصرة بعامة؛ مما دفع ياروسلاف ستتكيفتش إلى الزعم بأن ذلك إنما كان بتأثير اللغات الأوربية في العربية، وأن ذلك من مؤشِّرات التأثير النحوي في العربية المعاصرة، مما يُخرِج العربية عن عروبتها أو ساميَّتِها حتى تصير عُضوًا في عائلة الثقافة الغربية، وأن نحو العربية سوف يخضع لتغيرات  بعيدة الأثر تفرضها عليه ديناميكية الفكر الغربي، وأن أنماط الجملة الفعلية والاسمية لن تكون الخواص النحوية الأساسية، وأن مفهوم النبر الدلالي سوف يكون حاكمًا لترتيب عناصر الجملة (ياروسلاف ستتكيفتش: العربية الفصحى الحديثة، ترجمة/ د. محمد حسن عبدالعزيز، دار الفكر العربي، 1985، ص 284).

وقعت الجمل الاسمية في شريط الأخبار بنسبة 100%، ولكنها في مجموع نصوص ذخيرة لغوية أخرى جمعتها للعربية المعاصرة: أدبية ومعيارية كانت بنسبة 49.5%. وهذا يعني أن للجملة في شريط الأخبار ظروفًا خاصة، وهي أن هذه الأخبار هي بالأحرى عناوين أخبار، مركز الاهتمام فيها للاسم المبتدأ؛ لأنه هو المركز الذي تدور حوله الأحداث وترتبط به. وبِناءً على ذلك لا يصح ما زعمه ستتكيفتش؛ لأن شريط الأخبار أو لغة الصحافة بعامة ليست إلا جزءًا من العربية الفصحى.

6- يميل الخبر ميلاً شديدًا إلى الاختصار اقتصادًا للمساحة على الشريط، فيحذف كل ما يمكن حذفه اعتمادًا على علم المخاطب بالمحذوف. وعلم المخاطب مبنيٌّ على شيوع ما وقع فيه الحذف في الحياة العامة، أو على نظام الاستعمال في اللغة المكتوبة، ومن مواضع الحذف ما يلي:

يحذف عادة المبتدأ المضاف إذا كان من الكلمات الآتية: لجنة، مركز، مجلس، هيئة، محكمة، وزارة:

– معلومات مجلس الوزراء (أي مركز).

– المركزي (أي البنك).

– تشريعية النُّوَّاب (أي اللجنة التشريعية بمجلس النُّوَّاب).

– صِحَّة النُّوَّاب (أي لجنة الصحة بمجلس النواب).

– المجتمعات العمرانية (أي هيئة المجتمعات العمرانية).

– المركزي للإحصاء (أي الجهاز المركزي للإحصاء).

– السورية للاتصالات (أي الشركة).

– التعليم العالي (أي وزارة ….).

– صحة البرلمان (أي لجنة الصحة بالبرلمان).

يراعي الخبر فيما سبق المطابقة بين المسند إليه والمسند في العدد والجنس كأنَّ شيئًا لم يحذف.

ويحذف الخبر على النحو الذي يشيع في عناوين الأخبار الصحفية. ويرجع هذا إلى ميل تلك اللغة في شريط الأخبار وفي العناوين الصحفية إلى البدء باسم، ففي الخبر التالي:

  • ارتفاع ضحايا القصف في حلب إلى 32 مدنيًّا.

(حذف الخبر: واقع أو موجود ونحوهما).

          وقد وقع الحذف أيضًا في المضاف إليه اختصارًا. ويستطيع القارئ تقدير المحذوف فيما يعلمه عن الحدث، مثل:

  • محاكمة … في غرفة عمليات رابعة (أي في قضية غرفة عمليات رابعة).

ويشيع في شريط الأخبار حذف الفعل الأدائي بدلالة النقطتين المتوازيتين في اللغة المكتوبة. والقارئ يستطيع أن يُقدِّر هذا الفعل على أساس محتوى المنطوق. في الخبر التالي:

  • مراسل الجزيرة: “قتيلان من حزب الله اللبناني في معارك مع المعارضة السورية بحلب”. (الجزيرة)

تُنبِّه النقطتان المتوازيتان فيه إلى فعل أدائي محذوف هو هنا مثلاً “يقول” أو “يصرح”.

وربما تعددت المحذوفات في موضع واحد من المنطوق مما لا يكون تأويله ممكنًا عند كثير من الناس، مثل:

  • تقصي القمح تطالب بإشراف الجيش على عمليات الصرف من الصوامع إلى المطاحن. (الشرق).

فعبارة “تقصى القمح” منطوقُها الكامل “لجنة تقصي الحقائق في قضية استيراد القمح”.

ومن المعروف أن الدلالة على المحذوف تكون لغوية وغير لغوية. هذا ما تعرفه نصوص مطوّلة صحفية وأدبية. بَيْد أن الدلالة على المحذوف في لغة الخبر بشريط الأخبار كانت دائمًا دلالة غير لغوية، فالمقام ممثلاً في كثرة الاستعمال وعلم المخاطب ينفرد انفردًا تامًّا بالدلالة على المحذوف.

7- مما يلفت الانتباه أن لغة الخبر قد جعلت للأفعال الأدائية -وهو من المفاهيم المعروفة في علم اللغة التداولي- نظامًا خاصًا تربُط فيه بين الفعل وعلاقات السلطة؛ فالفعل (يأمر) خاص برئيس الدولة، وهو يأمر من يكون البون بينه وبين مأموره في السلطة كبيرًا، وهو يأمر فيما يكون فيه الأمر لمصلحة الجماهير وإرضاء الرأي العام. والفعل (يوجّه) مشترك بين الرئيس ورئيس الوزراء، وكلٌّ منهما يوجِّه من هو أدنى منه سلطة. أما الفعل (يناشد) فيَرِد في خبر يكون فيه خطاب الرئيس للجماهير بعامة. وأما الفعل (يدعو) فيكون في خطاب الرئيس للجماهير والأحزاب ورجال الإعلام.

  • الرئيس يأمر بسرعة الانتهاء من كافة المشروعات بدقة.

– الرئيس يأمر بسرعة عودة المصريين المختطفين في ليبيا إلى أهاليهم.(C B C)

  • الرئيس يوجِّه بفتح معبر رفح.
  • الرئيس يدعو الإعلام إلى توخي الحذر فيما يتم بثُّه من أمور غير صحيحة تضر مصر. (صدى البلد).

8- يقع بأخبار الشريط أحيانًا بعض الأخطاء الصرفية والتركيبية الشائعة. فمن الأخطاء الصرفية جمع “نِيَّة” جمع تكسير على “نوايا”:

– وزيرة التعاون الدولي توقع خطاب نوايا مع المؤسسة الدولية الإسلامية للتجارة (صدى البلد).

ومن الأخطاء التركيبية استعمال الكاف في مثل:

  • الائتلاف السوري: يجب تصنيف الميليشيات الموالية للنظام كجماعات إرهابية (العربية).

ومنها أيضًا الفصل بين المتضايفين في مثل:

  • السفارة المصرية في دمشق تنجح في إخراج وتسفير عائلة مصرية من منطقة الاشتباكات في حلب إلى القاهرة (سي بي سي اكسترا).

ومنها الخطأ في استعمال النفي في مثل:

الكرملين: بوتين أبلغ أردوغان أنه يجب ألا يكون هناك إجراءات غير دستورية (صدى البلد)، والأصل: “أنه لا يجب أن تكون …..”.

كان المجمع قد أجاز الاستعمالات السابقة؛ ومن ثم سوف يختلف النظر إليها عما ذي قبل؛ فهي جائزة الاستعمال، ولكن الأفصح غير ذلك.

9- بدا الاستعمال اللغوي في شريط الأخبار جزءًا لا يتجزأ من الاستعمال اللغوي الإعلامي بعامة؛ وذلك من حيث التغيرُ الدلاليُّ الذي طرأ على بعض الألفاظ في مجالات استعمال مختلفة، ودعت إليه الحاجة، لاسيما مجال الاستعمال السياسي والاقتصادي، وهما من المجالات الحيوية الأساسية في شريط الأخبار، والتي أطلقت العِنان لذلك التغير على نحو ملحوظ. ومن هذه الألفاظ:

(أ) طال بمعنى (امتد إلى أو بلغ)، في مثل:

– القصف السوفيتي طال مستشفى ومخبزًا في حلب. (بي بي سي العربية).

(ب) التصفية بمعنى القتل في مثل:

– تصفية ستة تكفيريين وإصابة أربعة آخرين في عمليات للجيش والشرطة بشمال ووسط سيناء. (صدى البلد).

(ج) العالق: خُصِّص معناه، فصار يعني العالق بالمكان؛ أي الذي بقي فيه. ومن ذلك:

– إدخال مساعدات غذائية للسوريين العالقين في منطقة الركبان على الحدود السورية الأردنية.

(د) التعليق بمعنى المنع أو إيقاف العمل بشيء ما، في مثل:

– نائب رئيس الوزراء التركي: أنقرة ستعلق العمل بالاتفاقية الأوربية لحقوق الإنسان في إطار حالة الطوارئ. (الجزيرة).

– الحكومة العراقية تعلق العمل لمدة يومين بسبب ارتفاع درجات الحرارة. (قناة العاصمة).

(هـ) التوقيف بمعنى الحجز أو السجن، مثل:

– توقيف خلية من أربعة لبنانيين لانتمائهم إلى تنظيم إرهابي. (قناة المستقبل).

(و) المُتشدِّد: وقد خُصِّص معناه وصار يعني هنا المُتشدِّد دينيًّا؛ أي المُتزمِّت، مثل:

  • القوات المصرية تقتل عشرة متشدِّدين متورِّطين بهجوم المطافئ. (قناة المستقبل).

(ز) الإضراب: وقد خُصِّص معناه، فصار يعني التوقف عن العمل احتجاجًا، أو الامتناع عن تناول الطعام، مثل:

– أكثر من ثمانين أسيرًا في سجون الاحتلال يخوضون إضرابًا عن الطعام احتجاجًا على سياسة الاعتقال الإداري والعزل الانفرادي. (الجزيرة).

(ح) التكثيف: وقد خُصِّص معناه، فصار مستعملا بمعى الزيادة في مثل:

– السيسي: المرحلة الراهنة التي تمر بها المنطقة تتطلب تكثيف الجهود والتنسيق لمواجهة التحديات. (صدى البلد).

(ط) التطرف: وقد خُصِّص معناه، فصار مستعملاً بالمعنى الديني، وهو التطرف الديني يصاحب نزعة دينية تدعو إلى العنف.

(ي) العنصر: وقد خُصِّص معناه، فصار يستعمل بمعنى الفرد أو الشخص الذي ينتمي إلى مؤسسة عسكرية أو أمنية، كالعناصر بمعنى أفراد الجيش والشرطة. ومن ذلك:

– الداخلية البحرينية تقول إن اثنين من العناصر الخمسة تلقيا تدريبات في إيران. (الجزيرة).

(ك) الحصيلة: عرف استعمالها في سياقات ما يُحصَّل من الأموال والضرائب والأرباح ونحوها، بيد أنها استعملت في سياق عدد الضحايا الإجمالي. ومن ذلك:

– ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم الانتحاري في باكستان إلى 23 قتيلا و29 جريحًا في تفجير مسجد بباكستان. (صدى البلد 2).

– ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار “ميراني” في تايوان والصين إلى 15 قتيلا. (صدى البلد 2).

10- يعد شريط الأخبار –شأنه شأن لغة الصحافة العامة – مصدرًا حيويًّا لجمع التعابير الاصطلاحية في مجالات الخطاب الإعلامي، لاسيما مجال الخطاب الإعلامي السياسي، ففي الفترة التي جمعت فيها ذخيرة هذه الدراسة اللغوية (وهي الشهور الخمسة من أكتوبر  2016م حتى فبراير 2017م) حصلت على عشرات من تلك التعابير، كان بعضها قد استعمل من قبل ، وجاء بعضها الآخر وليد تلك الفترة. مما كان معروفًا من قبل:

  • اتَّخَذ زمام المبادرة.
  • خطاب النوايا.
  • الغرفة التجارية.
  • الحقيبة الإخبارية.

ومما استجدَّ في فترة جمع المادة: “الماء الثقيل” في الخبر التالي:

– روسيا مستعدة لتزويد إيران باليورانيوم المخصَّب مقابل حصولها على الماء الثقيل من طهران. (الجزيرة).

يؤكد شريط الأخبار –شأنه شأن وسائل الإعلام الأخرى- أن التعابير الاصطلاحية لا تقف عند حدٍّ، يأتي شريط الأخبار في كل يوم مُحمَّلا بالجديد من تلك التعابير لاسيما في المجالات السياسية والعسكرية والاقتصادية؛ ومن ثَمَّ ينبغي لمعجمات التعابير الاصطلاحية أن تُولِي عنايتها بهذه المادة اللغوية في شريط الأخبار.

11-  من السمات الأولية للغة الخبر الدقة والوضوح والمعنى المباشر؛ ومن ثم يميل الاستعمال اللغوي إلى الاستعمال الحقيقي. بيد أن لغة الخبر تلجأ في بعض السياقات إلى المجاز، لاسيما الاستعارة والكناية وفاءً بالمعنى. ويتضح هنا غياب التشبيه غيابًا تامًا.

تستعمل الكنايات في المجال السياسي والرياضي بوجه خاص. من المجال السياسي:

  • دولة الاحتلال. (كناية عن إسرائيل).
  • موسكو وواشنطن تتعاونان في مكافحة الإرهاب. (كناية عن النظام الروسي والنظام الأمريكي). (صدى البلد).

ومن المجال الرياضي:

  • الجبلاية تؤجل دوري القسم الثاني لمدة أسبوع. (كناية عن اتحاد الكرة المصري) (صدى البلد).

أما الاستعارات فتقع في الأخبار السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية؛ فمن الاستعارات في المجال السياسي:

  • السياسة المصرية ما زالت تترنح بسبب الاضطرابات السياسية (نقلا عن الجارديان).

ومن الاستعارات في المجال الأمني والعسكري:

  • مقتل أربعة وعشرين تكفيريًّا في مداهمات أمنية لأوكار الإرهابيين في العريش ورفح. (قناة Ten).
  • مصادر عسكرية: القوات العراقية تواصل تمشيط حي الزهور بالموصل بحثًا عن مقاتلين من تنظيم الدولة. (الجزيرة).

ومن المجال الاقتصادي ما يلي:

  • كبح إنتاج النفط الإيراني عند 3.92 مليون برميل يوميًّا.
  • هبوط التضخم يساعد الحكومة السعودية على ترويض العجز. (قناة الغد).
  • البنك المركزي يضخ 120 مليون دولار في البنوك الثلاثاء المقبل (C B C).

لا يبدو المجاز فيما سبق مؤديًا وظيفة جمالية إمتاعية على النحو الذي نعرفه في اللغة الأدبية، بل هي وظيفة تبليغية يذوب معها الإبداع الفردي ليصبح المجاز في شريط الأخبار مواضعة جماعية بين أهل الاختصاص؛ فاللفظ (ضخ) هو الذي تواضع عليه رجال المال والاقتصاد في التعبير عن توفير المال والسلع ونحوهما، وما دام الأمر كذلك، فإن مثل هذا المجاز لا يعطل سمة الوضوح والمباشرة في لغة الخبر لأنه صار في السياقات المناسبة جزءًا منها. لكن الأمر لا يخلو أحيانًا من قصد استعمال المجاز لشحذ طاقة اللغة وقدرتها على التبليغ المؤثر، لاسيما في مجال الأخبار السياسية التي تستهدف التنفير من الإرهاب ونحوه، ومن ثم نرى الإرهاب مثلا موصوفًا وصفًا مجازيًّا بالإرهاب الأسود.

12- ربما يتحول نص الخبر إلى خطاب، وذلك عندما يتحول الخبر من كونه خبرًا ينقل معلوماته في هيئة إفادة مباشرة إلى كونه خبرًا ينقل وجهة نظر فرد أو جماعة بعينها. وهذه صورة من صور تحول الخبر من الموضوعية (الخارج) إلى الذاتية (الخارج من خلال الذات). يقع هذا في الأخبار السياسية والرياضية بوجه خاص.

أما الأخبار السياسية فهي في القنوات المعارضة أشبه بقراءة الخبر الذي تقدمه قنوات أخرى موالية في هيئة إفادة للجماهير من زاوية توجهات القناة السياسية الخاصة. ومن أمثلة ذلك:

  • وزير الداخلية يوجه بتكثيف الجهود ضد الهجرة غير الشرعية بعد كارثة رشيد (قناة مكملين).. ورد هذا الخبر في قنوات أخرى موالية هكذا:
  • وزير الداخلية … بعد غرق سفينة رشيد.

وصف الخبر الأول غرق سفينة رشيد بالكارثة، وهو وصف يعبر عن موقف أيديولوجي معارض للنظام.

 وفي بعض القنوات تستعمل عبارة (الكيان الصهيوني) أو (الاحتلال الصهيوني) بديلاً عن (دولة إسرائيل) التي تستعمل في قنوات أخرى. من ذلك:

– تزايد أعداء المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الصهيوني.

وكذلك الحال في المجال الرياضي، ينتقل الخبر من الإفادة المباشرة إلى التعبير عن الحدث من وجهة نظر خاصة مثل:

  • المقاصة يصطدم بالداخلية، وبتروجيت في ضيافة التعدين.

استعمل الفعل (يصطدم) إما لقوة فريق الداخلية، وإما لأن الداخلية يتخذ المتكلم منها موقفًا مضادًّا، فإذا جاء إلى فريقين آخرين ليس أحدهما فريق الداخلية، وهما بتروجيت والتعدين، استعملت عبارة ملطفة (في ضيافة) وهو خبر منشور بشريط الأخبار في قناة معارضة هي قناة وطن.

أضف تعليقك