غدًا نلتقي – شعر: محروس بريك

غدا نلتقي

شعر: محروس بريك

محروس بريك

تقولين: صبرًا .. غدًا نلتقي
وشَيبيَ يزحَفُ في مَفْرِقي

 

تقولين: سوفَ !! و(سوفَ) سيوفٌ
تُثيرُ الغروبَ على مشرقي

 

أسافر عبرَ الأعاصيرِ وحدي
ويصفَعُ موجُ الأسى زورقي

 

أرى الشطَّ ينأى رُوَيدًا رُوَيدًا
وفي القلبِ نارُ الجوى المُغرِقِ

 

أعانق دمعَ الردى مطمئنًا 
وتعجَبُ مِن دمعيَ المُهرَقِ

 

 فيا ناعسَ الطرفِ يا قاتلي 
ويا نائيَ الدارِ يا مُقلقي

 

 لقد صرتُ بالحب في مأزقٍ
وأجمِلْ بحبِّكَ مِنْ مَأزِقِ

 

 تركتُ الغوانيَ يبكينَ خلفي 
وجئتُ إلى بابِكَ المُغلَقِ

 

 ببابكَ جفَّت أسىً أغنياتي
وما عاد يُسعفني منطقي

 

 فقم واسقني من رُضابِ الغرامِ 
وفُكَّ قيوديَ يا مُوثقي

 

 وعانِقْ مداريَ يا كوكبي
وغادِر أسى كهفِكَ الضيِّقِ

 

 وأشعِلْ جذورَ اللَّظَى في بِحارِي
وأَعتِقْ خيولَ الجوَى .. أَعتِقِ

 

 ليصبحَ بحرُ الهوى أغنياتٍ
ونغرقَ في موجِهِ الأزرقِ

 

 إذا كان عمرُ الهوى لحظتينِ 
كحَسْوَةِ طيرٍ … فماذا بَقِي؟!

التعليقات مغلقة.