غلائل الذكرى (الحلقة السادسة) أجل.. كنت مدخِّنًا! – د.أسامة شفيع السيد

16176028_10209626247826033_799424719_n

يعلم ذلك عني بعض من يعرفني، ويجهله كثيرون. بل كنت مدخنًا نهمًا، كما كنت قارئًا نهمًا، ولا تسل عن العلاقة بين التدخين والقراءة؛ لأنها نشأت من طريق العادة، وكثيرٌ من العادات لا علة لها من جهة العقل. كنت إذا تناولت كتاباً وجعلت أقرأ أشعلت سيجارة، ومن السيجارة أشعل سيجارة، ثم أمضي على هذ النحو وإن […]

غلائل الذكرى (الحلقة الخامسة): فِي فَنَّيِ الْإِلْقَاءِ وَالتَّمْثِيل – د. أسامة شفيع السيد

16176028_10209626247826033_799424719_n

حين أقبلت الثانوية العامة أضجرتني بسخفها، وأثقلت نفسي بتبعاتها، وأنا امرؤ أضيقُ بالقيود، وتزعجني رتابة العوائد، أحب أن أمسي في غير ما أصبح، وأن أصبح في غير ما أمسي من شئون العمل وتصاريفه، وتأبى هذه السَّنَةُ الكئيبة إلا أن تُحيل أبناءها كراتٍ موصولةَ الأواخر بالأوائل، كلما بلغت في جهة مداها، تبينتْ فإذا نهاياتها بدايات، وإذا […]

غلائل الذكرى (الحلقة الرابعة) : أول الفن المحاكاة! – د. أسامة شفيع السيد

16176028_10209626247826033_799424719_n

“ومهما يكن من شيء، فقد أقبل الفتى على طلب العلم مسرفًا على نفسه، متكلفًا في سبيل ذلك ضروبًا من تلك المشاقِّ التي صرفت أقرانه إلى أنواع من العمل لا تكلف صاحبها عناءً، وإلى صنوف من اللهو والقصف تملأ الأبدان وتفرغ العقول. وصاحبنا في ذلك لا يلوي على شيء، ولا يشغله إلا تلك الغاية التي يُطيف […]

غلائل الذكرى – الغلالة الثالثة: من حديث البدايات – د. أسامة شفيع السيد

16176028_10209626247826033_799424719_n

حين عدت إلى بيت جدي الريفي في الظهيرة، في أحد أيام الصيف القائظة، وجدت على المنضدة كتيبات..تناولتها ونظرت فيها، فإذا هي روايات (للجيب) للناشئة، بعضها من سلسلة (ملف المستقبل)، وبعضها من (المغامرون الخمسة)، وبعضها من (رجل المستحيل)… رجل المستحيل! وما عسى أن يكون هذا الرجل؟! قرأت التعريف به في أول الرواية، فإذا هو رجلل يجيد […]

غلائل الذكرى: أَوَّلُ يَومٍ فِي دَارِ الْعُلُوم (٢) لذة العلم – د. أسامة شفيع السيد

أسامة

د.أسامة شفيع دخل الدكتور علي الجندي قاعة الدرس، واتخذ مكانه حيث يجلس الأستاذ من طلابه، ثم أخذ فيما تعود أن يأخذ فيه منذ نحو نصف قرن من الزمان، فقد قص عليّ أبي (حفظه الله تعالى) أنه جلس هذا المجلس من الأستاذ نفسه قبل أربعين سنة، وكان يومذاك طالبا في الفرقة الأولى من كلية دار العلوم. […]